الرئيسية > Uncategorized > البدون في قطر

البدون في قطر

البدون في قطر

المقدمة :
أصحاب الوثائق السفر – تصريح الاقامة المؤقتة أو البدون عاشوا أكثر من نصف قرن في قطر و قبل إستقلالها في أرضً شملت أبائهم و إبنائهم و يتعدد البدون من الجيل إلى آخر جميعهم يعانون من سلب بعض حقوقهم الأنسانية كالسفر و العمل و الزواج والتعليم و الكثير من التعقيدات التي يعانيها افراد هذه الفئة المظلومة .
قد تختلف هذه الفئة قليلاً عن فئة البدون في دول الخليج المجاورة مثل الامارات و الكويت , فلهم معظم الحقوق الأنسانية ولكنهم لايعتبرون مواطنين قطريون و من المشاكل و العوائق التي تشهدها هذه الفئة في قطر لا يمكنهم التملك و السفر بحرية من دون عوائق و خصوصاً التنقل بين الدول الخليج لا يسمح لهم الا بتأشيرة و بعض دول الخليج لا تعترف بـ وثيقة السفر مثل البحرين و الكويت و الامارات ولكل دولة سياستها ولكن هذا الشيء يقع على عاتق قطر المستخرجة لهذه الوثيقة المؤقتة التي تصدر لمدة سنة واحدة بمبلغ 500 ريال قطري و يجدد بنفس الطريقة كما أنهم يحتاجون الى خروجية من الكفيل قبل السفر والدول الاوربية لاتستقبل مثل هذه الوثائق المؤقته علماً بأن لون الوثيقة ازرق غامق مشابهه بالجواز القطري يكتب عليه ” وثيقة سفر ” و في الصفحة الاخيرة في الوثيقة ينص بأن هذه الوثيقة صالحة لجميع اقطار العالم و العجيب بأنها غير معترفه في الخليج و في السابق حاملي هذه الوثائق كانوا يتنقلون بحرية بين دول الخليج لزيارة اقربائهم من دون عوائق التأشيرة , ايضاً لديهم تصريح اقامة كالمقيين في البلد بكفالة شخص قطري او على كفالة العمل مثل نظام الأقامة للإجنبي المقيم وهم من ولد هذه الارض والميزة الوحيدة التي يتمتع بها افراد هذه الفئة العلاج المجاني داخل قطر .
معاناة الفئة

اصحاب الوثائق السفر بين الماضي و الحاضر مقارنة بين السماء و الارض , منذ اصدار هذه الوثيقة في الستينات و كان يستخرج لـ من قدم خدمات جليلة لقطر و من يعاني من مشاكل التنقل و السفر علماً بأنهم كانوا يتنقلون من دون تأشيرات وكان يعطى ايضاً لمن لايحمل اثباتات اي دولة اي البدون فكانوا يتمتعون كل حقوق المواطنة في قطر ولا يوجد تفرقه بينهم و بين المواطن القطري ومع مرور الازمنه اختلف الحال الى الحاضر الذي نعيشه الان فأصبحت فاجعه لا تطاق و كما إنهم من ابناء هذه الوطن يعانون كثيراً في تخليص المعاملات و العمل و في بعض الأدارات الحكومية و قطاع الخاص يعتبرون بأنهم اقل من المقيميين , هذه الفئة التي لا تحمل إي أوراق ثبوتية تدل بأنهم من أبناء إي دولة آخرى على وجهه الأرض الا الوثائق القطرية و قطر تنسبهم إلى بلد الجد و هذا البلد لا يعترف بأنهم مواطنين لها , مثلاً فقط تجد بأن الاب من مواليد قطر و فقد شهادة ميلاده او لا يوجد لديه شهادة ميلاد ينسب الى مواليد ايران او محل الميلاد الاب ولكن الإغلبيه يكتب لهم في البطاقة الشخصية و الأثباتات الخاصة بحملها الجنسية ايران او محل ميلاد الأب وهذا هو حال هذه الفئة المظلومة في الوقت الحالي بالعكس عن السابق وخصوصاً في السبعينات كانت تتمتع هذا الفئة منذ ظهورها الاول بكل حقوقها ويكتب لهم في شهادة الميلاد و الأثباتات ” قطريون بوثيقة سفر ” وذلك في عهد الشيخ أحمد بن علي آل ثاني و إختلف الامر إلى منتصف الثمانيات و كتب لهم ” من سكان قطر ” و اليوم كما ذكرت مسبقاً ينسب لبلد غير قطر المستخرجة لهذه الوثيقة و الذي يجب على الدول التي ينسب لها إن تحتج على هذا التصرف مدام حاملي هذا الوثيقة ليس لديهم إي صلة او إي إثباتات رسمية لإي دولة على وجهه الأرض سوا قطر وينسبونهم في قطر الى دول آخرى كما يحدث لبدون الكويت حيث ينسبونهم الى سوريا و العراق . أمر مضحك جداً وبدء هذا في بداية التسعينات تقريباً الى وقت الحالي و في البطاقات الشخصية و الصحية و ترخيص القيادة و شهادة الميلاد و شهادة الوفاة و كل المستندات كتب لهم الجنسية غير قطر عجباً ! هل هذه الفئة من المريخ , ننطلق الى حقوقهم في تعليم يعاملون معاملة المقيم بدفع رسوم الباص والكتب وفي نظام تسجيل يسجلون مع الاجانب و في قطر يستثني ” القطري ومواطني دول مجلس التعاون الخليجي و إبناء القطريات ” من الرسوم المدرسية الا هذه الفئة تعتبر مع المقيمين و ايضاً محرمين من نظام التعليم المسائي كونهم إجانب , هذه الفئة متعطشه لحل مشكلتها التي تكاد ان تكون فاجعة في وسط المجتمع القطري و قد فر الكثير من هذه الفئة هارباً الى الدول المجاورة من دون عودة الى قطر لتعديل اوضاعهم وخصوصاً بعد التطور العمراني الرهيب الذي تشهدها الدول الخليجية و صعوبة المعيشة لذلك يرى إفراد هذه الفئة الهروب الطريقة الوحيدة لحل مشكلتهم و الذي تقع على عاتق قطر قبل الغير ونحن الآن نعيش في زمن الأثباتات , و قطر كل ماعليها من فرد هذه الفئة هو ان يولد لكي يموت فقط وعدم الاهتمام به كأنسان عليه ان يعيش حياة طبيعه كالاخرين و الطفل الذي يولد بين اسر هذه الفئة لا يعلم مصيرة كيف يكون ولا يعلم عليه ان يكبر ويعيش المعاناة التي عاشه ابيه لذلك و السكوت هذه الفئة دافع كبير للمسؤولين في قطر بالعبث بهم و بكرامتهم الانسانية و الضغط عليهم وخصوصاً بأن الفئة قليلة و قطر تكسب من خلفهم الكثير واسر هذه الفئة ليست لديها ماتقوله سوا انتظار الفرج من الله سبحانه و تعالى و الانتظار على ان يحل مشكلة هذه الفئة ولكن الوضع الحالي اسوء من السابق .
عدد هذه الفئة و رسوم تجديد الوثائق

في الفترة الأخيرة زادت إوجاع هذه الفئة خصوصاً بعد زيادة مبالغ تجديد الوثائق مثل ” بطاقة تصريح الأقامة , وثيقة السفر , البطاقة الشخصية و الصحية ” الى مايقارب 3000 ريال قطري لكل فرد ان لم يكن أكثر فأن وثيقة السفر في السابق تجدد بـ 100 ريال لمدة 3 سنوات و تغير الامر و يجدد بـ 200 ريال قطري مايقارب 54.9315 دولار لمدة سنتان الى الان بـ 500 ريال مايقارب 137.3287 دولار لمدة سنة واحدة والإقامة المؤقته يجدد بـ 1200 ريال قطري مايقارب 329.5888 دولار لمدة سنتان واضف الى ذلك منذ ظهور الوثيقة لم تكن هناك تصريح اقامة لهم وخصوصاً بأنهم كانوا يعتبرون مواطنين قطريين في السابق ولكن اختلف الامر مع الازمنه و الان اصبحوا في حال لا تطاق ابداً علماً بأن عندما ظهرت الاقامة المؤقته كانت تصدر بـ 250 ريال لمدة سنتان الى ان وصل الى السعر الحالي و الخيالي 1200 ريال وفي حال انتهاء يقف معاملة افراد الفئة في الدولة لذلك فهم مجبرون لتجديده وايضاً يعتبر الوثيقة القطرية و الاقامة المؤقتة اغلى مستند في العالم على رغم انها مستندات عادية ولكن اسعارها مرتفعه جداً وهذا من سياسة دولة قطر للضغط على افراد الفئة المظلومة لأخذ جواز اي دولة برفع اسعار اصدار و تجديد الوثيقة و الاقامة, كما تشير الإحصائيات الأخيرة بأن عدد افراد هذه الفئة ما يقارب من 1500 الى 2000 شخص فقط فكل فرد من هذه الفئة مجبور لدفع ما يقارب 3000 ريال للعيش في قطر مثل بقية المقيمين , كما إن هذا العدد القليل في دولة تعد اقل دولة خليجية سكاناً , فالفرق شاسع بين القطري الجنسية و القطري بـ وثيقة سفر منها هب في الأراضي السكانية يعطى لاصحاب الجنسية فقط و الترشيح في الانتخابات الوطنية البلدية و العمل في السلك العسكري و ايضاً الراتب من الشؤون الاجتماعي و عدم مساعدة المطلقات و الارامل و السفر بحرية و البعثات الدراسية في الخارج الخ …
حل لهذه الفئة

هذا العدد البسيط الذي يثير الدهشه و من الناحية الانسانية في دولة قطر التي تعمل جاهدة على حفظ الإمان و السلام و دعمها لـ حقوق الإنسان و هل قطر ليست بأستطاعتها إعطاء هذه الفئة حقها في الحصول على جنسية الإرض الذي تربوا ولدوا فيه التي لو ضفناه الى عدد سكان قطر القطريين فهم لا يسون شيء و العدد لا يسوى ضاحية من ضواحي الصين و قطر التي تحاول إبراز نفسها في جميع المحافل ” من حقها ” وخصوصاً في المجال الرياضي بأقامة العشرات من البطولات العالمية و تجنيس الإجانب الذين لا يدينون الاسلام و لا يتكلمون اللغة العربية كما يشهد الشارع العام الخليجي , بأن قطر تجنس بشكل عشوائي في الرياضه و هل ولاء هذا المجنس الإجنبي لقطر أكثر من الذي ولد في هذه الوطن من رحمه امه ولم يشهد سوا هذا الوطن ليعيش فيه و معه كل حقوقه و عاش فيه اجداده اكثر من نصف قرن و قدم خدمات جليله لوطنه الام , وهل هذا الإجنبي سوف يدافع عن قطر اذا اصابته مكروه لا سمح الله , ما يحدث في قطر مجرد فوضى و سلب لحقوق هذه الفئة الصغيرة بتجنيس العشرات من الزنوج و المطربين وهل يحتاج ابناء و بنات هذه الفئة ليغنون او يمارسون الرياضه لكي يحصلوا على حقوقهم ؟ و تجاهل حقوق هذه الفئة و الذي يوماً بعد يوم تزداد مواجعهم و أصحاب هذه الفئة ينتظرون النور القادم من الخلف لحل مشكلتهم التي تكاد انت تتحاول الى كارثة أنسانية في وسط المجتمع القطري ولكن ليس لديهم مايقولونه و السبب يعود لتجاهل هذه من قبل المجتمع القطري لذلك فأن القيادة الحكيمة في دولة قطر برئاسة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفه آل ثاني أمير قطر ” حفظ الله ورعاه ” و صاحب السمو الشيخ / تميم بن حمد آل ثاني ولي العهد الأمين و سيدة قطر الاولى الشيخة موزة بنت ناصر المسند فأنهم ينتظرون الفرج القريب كما أهتمت اللجنة الوطنية لحقوق الانسان في قطر بقضيتهم برئاسة سعادة السيد / علي بن صميخ المري في الفترة السابقة ولكن مستقلبهم مجهول الى الآن و من الإفضل حل هذه المشكلة بالطريقة التدريجية بدل التعقيدات في زيادة أسعار تجديد هذا المستندات التي تهم الأنسان الى مايقارب 3000 ريال لكل فرد ويبدء الحل بـ بالتنجيس التدريجي اي بين فترة و اخرى يجنس عدد من هذه الفئة الى القضاء على مسمى البدون في قطر و الكل في قطر يأخذ حقوقه سواسية كما امرنا ديننا الحنيف بدل من الوضع الحالي الذي لايرضى الله ورسوله .
تجاهل الإعلام القطري عن الفئة

الأعلام القطري و الذي تعد الإبرز في الخليج تجهل ملف هذه الفئة و افراد هذه الفئة ليس لديهم ما يقولونه ليصال اصواتهم الى المجتمع القطري ولكن بعد ظهور الانترنت تمكنوا بطرح معاناتهم في المنتديات و المواقع و المدونات وسط تجاهل وردود سطحية و إستكبار , وقد تجد البعض مع حل سلمي لهذا الفئة و الاخر يخالفه , و ايضاً الإعلام القطري يقوم بنقل أخبار ركيكه عن هذه الفئة مثل ” حل قريب ” ومن هذا القبيل وهم يسمعونها منذ نعومة اضافرهم ولعل الخبر الذي تنشره الصحف القطرية عن هذه الفئة ترسم السعادة في وجههم وتبشر ابناء بالمستقبل السعيد ويبدؤن فيها برسم احلامهم . إضيف ذلك لقاء صحيفة العرب القطرية مع رئيس مجلس إدارة المؤسسة القطرية لمكافحة الاتجار بالبشر، مدير مكتب حقوق الإنسان في الخارجية، الشيخ خالد بن جاسم آل ثاني و الذي نفى بوجود البدون في قطر : وإذ نفى الشيخ خالد وجود فئة «البدون» في قطر من منطلق الأشخاص عديمي الجنسية، واصفا المصطلح المذكور بـ «الحديث» . لقد أولى تقرير الخارجية الأميركية مسألة البدون أهمية قصوى في أكثر من فقرة، وهي في الواقع قضية تشغل الساحة المحلية والخليجية. هل هناك نية لإيجاد حل نهائي لهذه المشكلة؟ – إنها المرة الأولى التي أسمع فيها في قطر عن مسألة البدون، فهذا مصطلح حديث، ولا توجد برأيي فئة «بدون» في قطر من منطلق عديمي الجنسية. لقد تم التطرق إلى هذا الموضوع للمرة الأولى في العام الماضي، ولم نجد حتى الآن دلائل ملموسة عن وجود بدون، فقد يكون المصطلح موجوداً في دول إقليمية أخرى، وإثارة هذه المسألة من قبل التقرير الأميركي أثارت استغرابي، فلا يوجد عديمو الجنسية في قطر. اذاً ماذا تسمي هذه الفئة يا سعادة الشيخ ؟ الذي طال انتظارها و صبرها و عند ذكر اسم هذه الفئة تبتكرون مئة تبرير وحجة لاتدخل في عقل الانسان وهل قطر تخسر شئ بتعديل اوضاعهم ؟ كل هذا يحدث في قطر و الجميع يرى قطر من الخارج ولا يعرف بالفوضى الداخله في قطر .
المراجع

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%…82%D8%B7%D8%B1

http://alarab.com.qa/details.php?doc…o=928&secId=28

Advertisements
التصنيفات :Uncategorized
  1. لا توجد تعليقات حتى الأن.
  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: