الرئيسية > Uncategorized > سياسة التضييق لـ فئة البدون !

سياسة التضييق لـ فئة البدون !

لقد قرأت موضوعاً وردت فيه هذه العبارة ( التضييق السياسي او سياسة التضييق ) – والموضوع يخص اللاجئين الاجانب في البلدان المجاورة ، واعتقد ان التضييق هي سياسة الحد من تدفق اللاجئين اي تضييق الخناق عليهم ولكن اتبعت الدول الخليجية التي تعاني من مشكلة البدون هذه السياسة على مواطنيها منذ عدة عقود فأختلفت من دولة الى اخرى ولكن هذه السياسة اللانسانية لم تؤدي الى نتائج المطلوبة .

كل يوم يزيد من عمر البدون على ارض ولد فيه ابائهم واجدادهم ومع ذلك تزيد معاناتهم و القضية تتعقد يوماً بعد يوم و المستقبل مجهول , قطر كغيرها من الدول الخليج استخدمة سياسة ” التضييق ” على افراد هذه الفئة فكانت السياسة بإيقاف معاملاتهم وتجديد الوثائق في الفترة من الفترات ومعها توقفت الحياة عند ابناء الفئة كأنهم خرجوا من النور الى الظلام فكانت هناك جلسات من المسؤولين مع افراد هذه الفئة تحت مسمى ” تعديل الوضع ” وللإسف الشديد هذه الجلسات لم تثمر شيء فالهدف منها هو حصر الفئة و اتباع أسلوب التضييق عليهم حتى يقوموا بأخذ جنسياتهم الاصلية , عن اي جنسية يتكلمون عنها لانعلم !

تنقسم فئة البدون الى قسمين فالاول من لم يكن لديه مستندات اي دولة و الاخر من قام بأسقاط جنسيته طماعاً في الحصول على الجنسية بلد اخر مما كانت قضية البدون في طور الحل ولكن الدخلاء من الخارج عندما تسللوا الحدود و دخلوا البلد بشكل غير قانون و إسقطوا جنسياتهم عرقلوا من حل قضية البدون في الخليج وكما يقال ” اختلط الحابل بالنابل ” فحدث هنا اختلاط بين الفئتيين و يعتقد البعض بأن جميع البدون قاموا بهذا الفعله .

فهذا نظرية خاطئة جداً فالدولة تعلم علماً يقيين بأن الفئة المستحقه لديها مستندات قديمة تؤكد وجودها على هذا الارض قبل استقلالها ومنذ عهد بعيد ويقال بأن الدولة تعاملت مع هذه الفئة بهذا الاسلوب لكي تفرق بين الفئة المستحقه من غيرها وتحل مشكلة البدون المستحقيين و البدون الذين اسقاطوا جنسياتهم يعودون لاخذ جنسيتهم الاصلية من موطنهم وتنحل القضية بشكل نهائي وللاسف الشديد بهذا الطريقة يظلم فئة على حساب فئة اخرى علماً بأن العدد 1200 شخص البدون في قطر قليل جداً مقارنة بالكويت و الامارات التي وصلت اعدادها الى اضعاف اضعاف هذا العدد وقطر لو تجاهلة هذه العدد البسيط سوف تكون هناك طرفة سكانية وزيادة في الاعداد وتصعب الحلول وهناك من ينظر الى اصول هذه الفئة فأصولها كأصول القطريين منهم الابيض و الاسود و اما عن المسألة الدينية و المذهبية في الدستور القطري لم يفرق بين احد فالجميع في قطر سواسية .

لذلك يجب على الدولة النظر في هذه القضية الانسانية وحلها بدلاً من التعقييدات التي لم تثمر شيء فنحن في وطن العز و الخير و بلد الامن و الامان و اسأل الله العلي القدير ان يفرج همنا وهموم المسلمين .

بواسطة :- احد افراد البدون في قطر

Advertisements
التصنيفات :Uncategorized
  1. 2010/10/09 عند 11:55 مساءً

    الله يسهل عليكم ياخوي و مايضيع حق وراه مطالب

    انتوا والله نعدكم اهل منا و فينا و بصراحة اول مرة ادري ان
    العدد ١٢٠٠ بس

    وبصراحة انبسطت لما شفت مدونة تتكلم عن البدون في قطر
    تأكد ياخوي التدوين راح يوصل صوتك لان اللي ينكتب مانمحي
    اما كلام اللسان فيروح مع الريح

    الله يسهل عليكم

  1. 2010/07/22 عند 11:02 صباحًا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: