الرئيسية > Uncategorized > قطر تسعى إلى حل نهائي لمشكلة ” البدون “

قطر تسعى إلى حل نهائي لمشكلة ” البدون “

الدوحة – القبس: يبدو ان قطر بدأت تتحرك اخيرا لإيجاد حلول ناجعة، بل وتسوية نهائية لقضية عديمي الجنسية المعروفين ب ‘البدون’، والتي طالما ارقت العديد من دول مجلس التعاون الخليجي. وتختلف قضية البدون في قطر عنها في بعض دول التعاون، من حيث اعداد الذين يواجهونها. فلا يتجاوز عدد من يعانون من هذه المشكلة في قطر الالفي شخص. وكان وزير الدولة للشؤون الداخلية الشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني كشف النقاب عن قيام اللجنة القطرية الدائمة لشؤون الجنسية بإجراء دراسة لتعديل وضع فئة ‘البدون’، فهناك قرابة الالفي شخص يعانون من هذه المشكلة التي تمس حقوقهم الاساسية. وربما تكون هذه المرة الاولى التي تتحدث فيها قطر بكل شفافية وصراحة عن هذه القضية. خصوصا ان شريحة كبيرة من السياسيين والمعنيين القطرين لا يحبذون التطرق اليها. ويأتي هذا الجهد عقب تحركات مماثلة لحل المشكلة في الامارات والكويت والبحرين. قبل إعلان الدولة وكانت الامارات اكدت على لسان وزير داخليتها الشيخ سيف بن زايد آل نهيان ان سياستها تقضي بإيجاد حل متكامل لمسألة عديمي الجنسية، حيث سيتم منح الجنسية الاماراتية لمستحقيها ممن لا يحملون اوراقا ثبوتية والذين ثبت وجودهم في دولة الامارات قبل اعلان الاتحاد بين الامارات السبع عام .1971 كما تحركت الكويت لحل مشكلة ‘البدون’ في جوانب عدة. وكانت البحرين قامت في الآونة الاخيرة بحل مشكلة الشريحة الكبرى من فئة ‘البدون’ لديها حيث اصدر الملك مرسوما بمنح الجنسية لعدد كبير من عديمي الجنسية وتسهيل عودة جميع المقيمين في الخارج. امين عام اللجنة الوطنية لحقوق الانسان في قطر علي بن صميخ المري يؤكد ان قضية ‘البدون’ موجودة في البلاد. وبغض النظر عن عددهم، سواء كان كبيرا او قليلا، يؤكد المري ل ‘القبس’ ان اللجنة الوطنية لحقوق الانسان تولي اهمية كبيرة لحل المشكلة، وان وزارة الداخلية ستشكل لجنة خاصة بهذا الشأن. وقال ان معظم فئة البدون في قطر لا تتم توثيق عقود زواجهم، وبذلك يعاملون معاملة الاجانب، حيث تشترط وزارة الداخلية حصولهم على اذن مسبق في هذا الخصوص. واضاف ان الكثيرين لا يستطيعون زيارة دول مجلس التعاون بحكم انهم لا يحملون جنسية او انهم يحملون وثائق، والبعض الآخر يتوجب حصوله على تأشيرة لزيارة احدى دول التعاون. وكشف المري ان اللجنة الوطنية لحقوق الانسان تلقت العديد من الشكاوى ممن يطالبون بالحصول على الجنسية. إرادة داخلية وشدد على ان تحرك قطر لحل المشكلة ينطلق من احترامها لحقوق الانسان، ومن النهج الذي تسير عليه بتكريس مبدأ العدالة والديموقراطيةوالمساواة. ووصف هذا التحرك بأنه نابع من ‘إرادة داخلية’ وليس بسبب ضغوط خارجية أو رسالة معينة من الخارج. وتقول السلطات الخليجية إن كثيرا من ‘البدون’ قدموا إلى دول التعاون من الدول المجاورة، وذلك بعد اكتشاف ثروة النفط في المنطقة. ويسعى معظم ‘البدون’ في قطر إلى اكتساب الجنسية القطرية.. لكن شريحة كبيرة منهم تخفي جنسيتها الأصلية لكي يبدو كأنه ليس لديهم أي أوراق ثبوتية بما يعتقدون انه يسرع من حصولهم على الجنسية. ويحصل المواطنون القطريون على مزايا عديدة أبرزها مجانية الكهرباء والماء، كما يحصلون على قطعة أرض تقدم هبة لكبار الموظفين مساحتها 1225 مترا مربعا، وقرض بقيمة 600 ألف ريال (83.164 ألف دولار) يقدم من دون فوائد على مدى 22 عاما لكبار الموظفين كذلك، وفي كثير من الأحيان تقوم الدولة بإسقاط 50 في المائة من قيمة القرض أو 25 في المائة منه على الأقل، كما يحصل صغار الموظفين على بيت شعبي مساحته 800 متر مربع كهبة من الدولة، فضلا عن علاوة اجتماعية للمواطن سواء كان عاملا في القطاع العام أو الخاص قيمتها 3200 ريال شهريا. وغير ذلك، فإن المواطن يحصل على نحو 2000 ريال كراتب شهري إذا كان طالبا يدرس في جامعة قطر، وذلك طيلة سنوات دراسته. شروط معينة وحسب احدث دراسات صادرة عن صندوق النقد الدولي، فان دخل الفرد القطري يعتبر الأعلى في الوقت الراهن على مستوى العالم، حيث يصل الى نحو 53 الف دولار في السنة. ويؤكد علي بن صميخ المري ان مشكلة ‘البدون’ ستحل بشكل نهائي في نهاية المطاف، لان حل هذه المشكلة يمثل ‘تطبيقا للدستورالقطري واحتراما لحقوق الانسان’. وينحدر معظم عديمي الجنسية من أصول ايرانية وآسيوية، ومن زنجبار التي تربطها تاريخيا بمنطقة الخليج علاقات تجارية وثيقة. ومن غير المعروف الشروط والمعايير التي ستضعها قطر لمن ستمنحه جنسيتها من ‘البدون’، لكن الإمارات على سبيل المثال حددت معايير لمستحقي الجنسية وهي ان يكونوا مقيمين بصورة دائمة ومتواصلة في الإمارات منذ ما قبل قيام الاتحاد، والا يخفوا اي معلومات او وثائق من جنسيتهم الاصلية، وان يكونوا من حسني السيرة والسلوك ولم يرتكبوا اي جرائم مخلة بالشرف والأمانة. خسائر كبيرة وتقول الدكتورة زكية مال الله وهي كاتبة سياسية قطرية ان مشكلة ‘البدون’ سواء في قطر او في دول مجلس التعاون الخليجي تلحق خسائر كبيرة بمن يعانون منها على مستوى الحقوق التي يفترض ان يتمتعوا بها. وقالت ان هناك نسبة كبيرة في قطر ممن يحملون وثائق ايرانية وآخرين يحملون وثائق فلسطينية يطالبون بالجنسية القطرية منذ عشرات السنين. ومضت تقول: إن قطر وضعت لنفسها مبادئ تتعلق بتكريس العدالة واحترام حقوق الإنسان واحترام جميع فئات المجتمع، وهي دولة ديموقراطية ومنفتحة على العالم. وأوضحت ان قطر تستضيف العديد من المؤتمرات التي تدعم هذه المبادئ وتكرسها، وبالتالي كان تحركها لمعالجة قضية ‘البدون’ نابعا من رغبة داخلية لديها ومن عميق سياستها انتهى

ادهشني ! جداً هذه الخبر فأعتقد بأنه بتاريخ هذا العام ولكن للاسف الشديد هذا الخبر من 4 سنين من قبل وايضاً نحن نسمع مثل هذه الاخبار منذ نعومة اظافرنا ولكن متى الفرج ؟!

الله اعلم …

المصدر :- http://www.kuna.net.kw/NewsAgenciesPublicSite/ArticleDetails.aspx?Language=ar&id=1815945

Advertisements
التصنيفات :Uncategorized
  1. لا توجد تعليقات حتى الأن.
  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: